إختتام فعاليات ملتقى خريجي مؤسسة تامسولت للمدارس العتيقة بإِقليم تارودانت

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 1 مايو 2017 - 4:54 مساءً
إختتام فعاليات ملتقى خريجي مؤسسة تامسولت للمدارس العتيقة بإِقليم تارودانت

اختتمت يوم أمس الأحد،فعاليات الدورة الثانية للملتقى خريحي مؤسسة تمسولت الخاصة للتعليم العتيق بجماعة تفراوتن قيادة تالموكت اقليم تارودانت، هذه الدورة التي نظمتها جمعية المساعي الحميدة للنهوض بمؤسسة تامسولت الخاصة للتعليم العتيق والتنمية البشرية بجبال الأطلس الكبير،تحت شعار ” وتعاونوا خدمة للدين والوطن “بمناسبة الذكرى الرابعة عشر للميلاد ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن.

هذا الملتقى الديني السنوي عرف تكريم مجموعة من الشخصيات الدينية خريجي المؤسسات التعليم العتيق،وبعض طلبة العلم،والمقرئين الذين شرفوا المغرب في منتديات علمية عربية ودولية،من خلال حصولهم على المراتب الأولى في مسابقات التجويد والانشاذ،الى جانب بعض الفعاليات التي أسدت خدمات للحقل الديني بالإقليم،من قبيل الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي،ورجل الأعمال السيد رشيد لبسيطة عضو مؤسسة سوس للمدارس العتيقة بتارودانت،و السيد علي ايت بوريك مسثمر مغربي بالصينية الشعبية.

والجدير بالذكر  أن مؤسسة تمسولت الخاصة للتعليم العتيق تأسست قبل القرن 12 الهجري، وبعد أن اندثرت في فترة لاحقة تجددت مطلع سنة 1976 ميلادية باقتراح من ثلة من العلماء الصالحين من بينهم سيدي محمد بن فاضل الكرسيفي المشهور المذكور في معسول المختار السوسي، وكان تجديدها الفعلي على يد شيخ الجماعة سيدي الحاج محمد الحبيب البوشواري فقيه مدرسة تنالت العتيقة وذفينها، والشيخ محمد بن ابراهيم الدرقاوي دفين أيت بلا باقليم اشتوكة أيت باها والعلامة الحاج ابراهيم ايت بونصر خاتمة المتخرجين على يد الشيخ الحبيب البوشواري.
وكانت المدرسة منذ تجديدها إلى غاية سنة 2002 تعمل بالنظام الدراسي الموروث عن المدارس العتيقة السوسية، وإبتداءا من سنة 2002 فصاعدا انخرطت المدرسة في برنامج تأهيل التعليم العتيق بعد صدور القانون المنظم له فأخدت تعمل بنظام الامتحانات وفق المناهج والبرامج الدراسية من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

محمد أصكام

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.