لفتيت يطير إلى الداخلة ويترك أزمة في الرباط

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 12 أبريل 2017 - 6:58 مساءً
لفتيت يطير إلى الداخلة ويترك أزمة في الرباط
رحل عبد الوافي لفتيت، إلى مكتبه الجديد على رأس وزارة الداخلية، مخلفا وراءه أزمة غير مسبوقة يعيشها المجلس الجماعي للعاصمة نتيجة استمرار تجميد ميزانية المدينة المقدرة ب 97 مليارا بعد رفض التأشير عليها بدعوى المبالغة فى حجم المداخيل المتوقعة.
وأوردت يومية المساء بأن أزمة الميزانية مرشحة للتفاقم، وأن مصير المجلس الجماعى للرباط أصبح معلقا فى ظل معركة كسر العظام الشرسة التى خاضها لفتيت ضد المجالس التي يتحكم فيها منتخبو «البيجيدي»، وهي المعركة التى قد تنتقل إلى مستويات أخرى مع وصول العدو الأول لـ«البيجدي» بالرباط إلى وزارة الداخلية، علما أن أعضاء فى الحزب لم يترددوا في اتهام لفتيت بخوض حرب بالوكالة لصالح حزب الأصالة والمعاصرة في فضيحة ما أصبح يعرف ب« تعويضات ريضال»، والتى لازال ملفها عالقا لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.
 وأضاف المصدر ذاته، أن تغيير النظام الخاص الذي كان يحكم مدينة الرباط، وجعل من الوالى الآمر بالصرف، لم يترجم على ارض الواقع بعد ان ظلت الولاية هي من تتحكم فى مالية المجلس الجماعى من خلال رفض التأشير، والإفراط فى إبداء سيل من الملاحظات التي جعلت صندوق العاصمة فارغا في  مواجهة عدد من الشركات التى بدأت تلمح إلى توقيف خدماتها بعد تسعة أشهر من الانتظار تراكمت خلالها مستحقات بعشرات المليارات.
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة الحدث الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.