ولاية جهة الرباط تحتضن اللقاء التنسيقي الجهوي حول انخراط منظومة التعليم في أوراش الإقلاع التنموي

ترأس سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، صباح اليوم الثلاثاء 2 مارس 2021، بمقر ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، لقاء تواصليا جهويا من أجل تعزيز التعبئة حول تنزيل مشاريع تنفيذ أحكام القانون الإطار 51. 17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك بحضور وازن لشخصيات وفعاليات من عالم التعليم والتكوين.
وأفاد بلاغ للوزارة بأن الوزير امزازي أعرب في كلمته التوجيهية عن اعتزازه الكبير بما حققته المنظومة التربوية خلال الموسمين الدراسيين السابق والحالي، واللذين تزامنا مع راهنية عالمية صعبة جراء تفشي جائحة كوفيد-19، حيث تمكنت المنظومة، بفضل تظافر جهود كل الفاعلِين التربويين والشركاء، من رفع تحدي تأمين سير الدراسة بمختلف ربوع المملكة.
وأشار إلى أن الصيرورة الإستراتيجية للإصلاح، انتظمت وفق خارطة طريق محددة، وتم الإلتزام بمختلف محطاتها في إطار مقاربة تشاركية بين الإدارة المركزية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والجامعات والمديريات الجهوية للتكوين المهني، بهدف بلورة مجموعة من آليات قيادة وتنفيذ المشاريع على المستويين الوطني والجهوي، مبرزا أن هذه الصيرورة الاستراتيجية رافقتها صيرورة تشريعية لتحضير وبلورة النصوص القانونية الضرورية لتفعيل مختلف أحكام القانون الإطار
كما دعا الوزير، بهذه المناسبة، إلى تسريع وتيرة إنجاز مختلف الأوراش الإصلاحية، والتنفيذ الفوري لكل الإجراءات والتدابير، التي أصبحت لا تحتمل التأخير ولا التأجيل، وذلك في تنسيق تام بين القطاعات الثلاثة، وخاصة في المجالات ذات الأولوية كالتوجيه التربوي والمهني والجامعي، ووفق مقاربة تشاركية مبنية على آلية التعاقد بين كل مكونات منظومة التربية والتكوين ومستوياتها مركزيا وجهويا وإقليميا وبين المؤسسات الجامعية ومؤسسات التكوين المهني والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وذلك من خلال اعتماد التدبير بالنتائج ومقارنتها بالأهداف والموارد المتوفرة وكذا الآجال المحددة انطلاقا من مؤشرات قياس الأداء.